Tel-afar’s Genocide

Tel-a’far:

What happened in Tel-a’far falls under sectarian genocide, revenge and mini-civil war categories. I have heard a lot about what ISIS had done in Tel-a’far but I did not believe it; however, I called a “Sunni” from Tel-a’far to check for myself about what happened there and the rumours which spread regarding ISIS committing genocide towards big numbers of Shiaas in the area. I tried not to show sympathy towards Shiaa when I called this “person” who didn’t even hesitate while he was telling me about what happened. I asked him about how the Shiaas are doing, he answered, and I am transferring his speech exactly to you, word by word: “after the control of “the combatants/ mujahideen”, we felt that God granted us victory over “the Raafidis”, the Magi who had humiliated us. We entered streets which we never dreamt about entering, they were controlling them. Their bodies were scattered in the streets, we saw burnt bodies, others beheaded, I saw women whose blood reached the doors of their houses. I saw a woman lying in front of her house’s door covered with blood. When the stinky smell started coming out from the bodies, the militants of the Islamic State started digging deep holes and buried tens of bodies in them”. His speech ended.

After two days, and whilst I was on my way back home from the market, I took a taxi. I knew straight away that the taxi driver was “Tel-a’fari” or “A’ifri” as we call them here. It’s very easy to distinguish them from their broken Arabic, as they speak proper Turkomani originally. I asked him if he was from Tel-a’far and he answered yes. I told him to tell me about what happened in Tel-a’far during its breaking through, and how Tel-a’far is now. He told me speech which is not less sectarian or racist than the previous speech, but this time it was supported by video clips and images for the genocide operations. To tell the truth, I was extremely scared to ask him to give me the video because his tone was very cruel, sharp and it was very clear that he belongs to ISIS’ ideology. What I saw in the video is as follows: I saw bodies thrown in the middle of the street, bodies next to burnt cars. It wasn’t difficult to recognise that they were civilians, as their clothes were normal, civil. I saw a street in the video in which all the horror movies are less monstrosity than it. A scene which can only be described as genocide.

That’s what I heard about Tel-a’far and that’s what ISIS had done. I tried to go to Tel-a’far but it’s very hard to get to and is harder for me.

تلعفر:

ما جرى في تلعفر يندرج تحت بند الابادة الطائفية الجماعية والانتقام والحرب الاهلية المصغرة، سمعت كثير من الاخبار عما فعلته داعش في تلعفر لكني لم اصدقها، لكنني اتصلت باشخاص “سنة” من تلعفر لاتأكد بنفسي مما جرى هناك وعن الشائعات التي انتشرت حول ابادة داعش لاعداد كبيرة من الشيعة في المنطقة، حاولت الا اظهر تعاطفا مع الشيعة اثناء المكالمة الهاتفية مع هذا “الشخص” حتى لا يتردد في الحديث عما جرى، سالته عن احوال الشيعة فاجابني وانقل لكم نص كلامه بالحرف :” بعد سيطرة “المجاهدين” شعرنا بان الله نصرنا على “الروافض” المجوس الذين اذلونها، ودخلنا شوارع لم نكن نحلم بدخولها ابدا كانوا يسيطرون عليها، كانت جثثهم تنتشر في الشوارع وقد رأيت جثثا محروقة واخرى مقطوعة الرأس، رأيت نساء دمائهن تجري على عتبات البيوت، ورأيت امرأة ممدة على عتبة بيتها كانت مغطاة بالدماء، ولما صارت الرائحة الكريهة تنبعث من الجثث بدأ مسلحو الدولة الاسلامية بحفر حفر عميقة ودفنوا فيها عشرات الجثث.
انتهى كلامه

بعد يومين وانا عائد الى البيت من السوق ركبت تاكسي عرفت بسرعة ان سائق التكسي “تلعفري” او “عفري” كما نسميهم نحن هنا، فمن السهل جدا تمييزهم من لهجتهم العربية المكسرة فهم بالاصل يتكلمون التركمانية المعدلة، سالته هل انت من تلعفر فاجاب نعم، قلت له حدثني عما جرى في تلعفر اثناء اقتحامها وكيف هي تلعفر الان فقال لي كلاما لا يقل عنصرية وطائفية عن الكلام السابق لكن هذه المرة مدعم بمقاطع فيديو وصور عن عمليات الابادة، واقول الصراحة لقد خفت كثيرا ان اطلب منه الفيديو لان لهجته كانت قاسية جدا وحادة وواضح جدا انه ينتمي فكريا وعقديا لداعش ما شاهدته في الفيديو هو الاتي: رأيت جثثا في الشوارع ملقاة بوسط الشارع وجثث بجانب سيارات محترقة ليس صعبا معرفة انهم مدنيون فقد كانت ثيابهم مدنية عادية، رايت شارعا في الفيديو تقل كل افلام الرعب السينمائية بشاعة عنه، مشهد لا يمكن وصفه الا بالابادة الجماعية.

هذا ما سمعته عن تلعفر وهذا ما قامت به داعش، لقد حاولت جاهدا ان اذهب الى تلعفر لكن هذا الامر صعب جدا علي وليس من السهل الوصول.

5 thoughts on “Tel-afar’s Genocide

  1. يبدوا انك لم تعلم لماذا كان هذا الانتقام من رافضة تلعفر
    كانت الدولة الإسلامية اعزها الله قد قررت دخول تلعفر بدون إراقة قطرة دم واحدة وعدم التعرض للشيعة ولكن الروافض كمقدمة قتلوا 53 سجينا سنيا فقط في سجن قلعة تلعفر المشؤوم والسيء الصيت
    وقتلوا وذبحوا العشرات من شباب أهل السنة وخاصة من السنة المنتمين للأجهزة الامنية “الجيش والشرطة” بحجة أن السنة يساندون الدولة الإسلامية
    وكانوا قبلها يقتلون ويخطفون العشرات من شباب أهل السنة طول العشر سنوات التي مضت بدون ذنب , فقط لأنهم سنة
    ولكنك وأمثالك تعجزون أن تنطقوا بالحق ولو في موضوع واحد
    وهذا مقطع فيديو يوثق كلامي

    وراح اشهد على كلامك الملئ بالزور والبهتان امام الله حيث لايظلم احد

  2. 50 man from “Sunnis” killed by iraqi police at the castle of Tallafar on 15\6\2014

    Mosul eye ,, You are a liar man

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s